إيمان أبو جودة

إيمان أبو جودة، شابة طموحة ومثابرة، ذات 27 عاماً من محافظة الزرقاء، وجدت في مكتب مؤسسة ولي العهد المكان الآمن الذي يدعم جميع طموحاتها وأحلامها ويساعدها في تحقيقها.

بدأت رحلة إيمان مع مؤسسة ولي العهد من خلال مشاركتها في العديد من التدريبات والأنشطة، واستطاعت إيمان من خلالها صقل شخصيتها واكتشاف مواهبها، وتطوير مهاراتها كما تمكّنت من توجيه خطواتها نحو تحقيق طموحاتها. 

بعد أن تعلمت وأتقنت الحرف اليدوية، من خلال مشاركتها في تدريب “خطة تطوير المشروع” في مكتب مؤسسة ولي العهد في محافظة الزرقاء، قامت إيمان بتأسيس مشروعها الخاص، الذي يهدف إلى تدريب الشابات والسيدات على صناعة الصابون.

وإلى جانب ذلك، سارت إيمان خلف شغفها في القراءة وشاركت بشكل منتظم في جلسات زاوية القراءة ووجدت البيئة الداعمة التي ألهمتها، فأصبحت الآن قائدة لفريق يضم 50 شخصاً يختص بقراءة وتلخيص الكتب، وهو ما أثر إيجابيّا وبشكل كبير عليها وعلى المستوى الفكري والنفسي، حيث زادت ثقتها بنفسها وعززت علاقاتها الاجتماعية.

قصة إيمان أبو جودة مع مؤسسة ولي العهد هي واحدة من القصص الملهمة التي تتجلى في أهمية الأثر الذي يتركه الشخص في مجتمعه، حيث استطاعت على تحقيق النجاح وترك بصمة إيجابية في مجتمعها.

مؤسسة ولي العهد… مسارٌ للفرص.

اقرأ المزيد

...

المحامي المُبرمِج!

...

إصرار يتحدّى المسافات

...

إلى جانب والدها على مقاعد الدراسة

...

قصة الشاشة السوداء التي أشعلت به الأمل

...

حلم يتجدد بالمثابرة

...

مؤسس فريق "متطوعو الأغوار" المُلهم

...

"السعادة تكمن في العطاء"

...

نموذج في النجاح والإرادة!

...

"حاول أكثر لتعرف أكثر!"