رهف أبو ميالة

رهف شابّة من محافظة البلقاء تمثّل رمزاً للشباب الطموح والمبدع في المملكة، حيث تمتلك روحًا قيادية تتجاوز الحدود وتسعى دوماً لترك بصمة إيجابية في مجتمعها.

بدأت رحلتها نحو النجاح من خلال مشاركتها الفعّالة في برنامج خطى الحسين، أحد برامج مؤسسة ولي العهد، حيث اكتسبت المهارات اللازمة لتحقيق أحلامها وأهدافها.

تميّز رهف السريع قادها لأن تصبح سفيرة لدى وزارة الشباب، حيث عملت بجد واجتهدت لتكون صوت الشباب وممثلتهم في مختلف المناسبات والفعاليات، ولكن لم تكتفِ بذلك، بل حرصت أيضًا على تطوير نفسها وتعلم المزيد، وحصلت بفخر على شهادة خاصة بتدريب المدربين (TOT) من مؤسسة طلال أبو غزالة العالمية.

من خلال تلك الشهادة، فُتحت أمام رهف أبواب الفرص والتحديات، لم تتردد في تقديم نفسها للمشاركة في عدة تدريبات مع جهات مرموقة على مستوى الأردن في قطاعات عدة، كالصحة المجتمعية والقضايا البيئية والمناخية، حيث استفادت واستفاد الكثير من خبراتها وشغفها بالتعلم لتقديم التدريبات بأسلوب مبتكر وملهم.

بفضل جهودها المثابرة، نجحت رهف في تدريب أكثر من ٥٠٠ شاب وشابة من مختلف محافظات المملكة، مما ساهم في تمكينهم وتفعيل دورهم في المجتمع، ولم تقتصر إسهاماتها على ذلك، بل قامت بتأسيس مشروعين مجتمعيين هامين.
أولهما مشروع بيئي مبتكر يحمل اسم “بنك النفايات الإلكتروني”، والهادف للحفاظ على البيئة وتوعية المجتمع بأهمية إعادة تدوير النفايات الإلكترونية، وأما المشروع الثاني فهو مشروع صحي مجتمعي يحمل اسم “دربك سالك” والذي تم تنفيذه في محافظة البلقاء لتشجيع الشباب على ممارسة الرياضة والحفاظ على صحتهم البدنية، كما حصل المشروعين على الدعم والشراكة في التنفيذ من عدة مؤسسات محلية بارزة.

تتألق رهف أبو ميالة كقدوة للشباب الطموح، وتثبت للعالم أن الإرادة القوية والعمل الجاد يمكن أن يحققا الأهداف الكبيرة ويصنعا الفارق في المجتمع.

مؤسسة ولي العهد… مسارٌ للفرص.

اقرأ المزيد

...

ابتكار ريادي الأول من نوعه في المنطقة!

...

مهندس طيران حّلق في سماء الريادة والابتكار

...

مُهندسة معمارية ورياديّة مُبدعة!

...

شريان التطوّع النابض في الكرك!

...

العطاء جوهر النّهوض

...

شاب مبادر في خدمة مجتمعه وتعزيز التراث الأردني

...

المستحيل كلمة لا أكثر

...

رحلة للقائد الناجح

...

الإنسان قادر على الإبداع إذا ما أراد ذلك

...

شغف البرمجة والابتكار