شهد الشاويش

بعد حصولها على معدل عالٍ بامتياز في المسار العلمي في الثانوية العامة قبل عامين وتحديداً عام 2023، قررت شهد أن تختار خطوة جديدة بعيداً عن التعليم التقليدي. وبدأت تبحث عن برامج تعليمية متقدمة ومكثفة تختص بعالم البرمجة والحاسوب، لإيمانها بأن البرنامج التعليمي الأمثل يجب أن يعتمد على تطبيق عملي مباشر والعمل بأقل عدد من السنوات وهو ما سيسهم –على وصفها- في توفير الوقت لمبرمجي المستقبل. 

تمتلك شهد رؤية واضحة لمستقبلها، فهي تطمح لأن تصل لأعلى درجات الاختصاص والاحترافية بما يتلاءم مع سوق العمل الحالي والمستقبلي. وبعد الاطلاع على فرص التعلم الجامعية، اتخذت قراراً فريداً من نوعه بالبحث عن برنامج مرن يتخلله ساعات من العمل التطبيقي خلال أقصر مدة ممكنة كمسار مكثف. 

وبعد التأني والبحث، وصلت شهد لبرنامج 42 عمّان، التابع لمؤسسة ولي العهد، والذي يتطابق مع توقعاتها وطموحها، تقول: “لدينا معتقدات سائدة بأن التعليم التقليدي هو الطريق الوحيد للنجاح، ومن تجارب الآخرين تعلمت أن أبحث عن حلول مبتكرة لمستقبلي، وفضلت أن أبحث عن فرصة حقيقية في عالم البرمجة تتسم بجودة التعليم بطرق مبتكرة وحديثة، برنامج 42 عمّان أتاح هذه المساحة لأنه يعتمد على طريقة عالمية أثبتت نجاحها في دول كثيرة حول العالم”.

واليوم، اجتازت شهد مرحلة التقييم، وهي المرحلة الأولى من مراحل البرنامج والهادفة لصقل مهارات المبرمجين الأساسية باستخدام لغة “C”. ولم تنتهِ القصة بعد، فبفضل حماسة شهد وطموحها الكبير، تستكمل رحلتها التعليمية إلى جانب والدها والذي انضمّ لبرنامج 42 عمّان مؤخراً… هذا البرنامج الذي يفتح أبوابه للمهتمين من كافة الأعمار للاختصاص في عالم البرمجة المذهل.

مؤسسة ولي العهد… مسارٌ للفرص.

اقرأ المزيد

...

المحامي المُبرمِج!

...

إصرار يتحدّى المسافات

...

قصة الشاشة السوداء التي أشعلت به الأمل

...

حلم يتجدد بالمثابرة

...

مؤسس فريق "متطوعو الأغوار" المُلهم

...

"السعادة تكمن في العطاء"

...

نموذج في النجاح والإرادة!

...

"حاول أكثر لتعرف أكثر!"