مشروع ”مركبتي“

بدأ مشروع ”مركبتي“ كفكرة أولية عند حمزة مقدادي، الرئيس التنفيذي للمشروع، والشاب المبتكر الذي لم يتوقف عن طموحه في العمل على مشروعه الخاص. لاحظ حمزة أن عملية فحص السيارات المستعملة تتطلب جُهدًا ووقتًا كبيرين، وبفضل شغفه بالابتكار والتطوير، وبالاستعانة بمرافق وخبرات ”مساحة الصنّاع“ التابع لمؤسسة ولي العهد، تمكّن مشروع ”مركبتي” من أن يرى النّور.

”مركبتي“ هي منصة ذكية صممت بسواعد أردنية، تعمل بتقنية الأولى من نوعها في المنطقة، تتمثل بتطبيق يعمل على الهاتف المحمول، يقوم بإعطاء أوامر لروافع خاصة لحمل السيارات، وإنشاء تقارير مفصلة عن حالة السيارة الفنية في أي مكان دون الحاجة إلى وجود فنيين أو الاستثمار في مراكز خاصة، مما يوفر الوقت والجهد ويحسن تجربة العملاء.

وعن دور ”مساحة الصنّاع“ في تحويل المشروع من حلم إلى حقيقة، يقول محمد البدور، مدير العمليات في مشروع ”مركبتي“: ”قمنا بتطوير منتجنا بالاستعانة بمرافق مؤسسة ولي العهد في مساحة الصنّاع، فقد وفروا لنا محطة متكاملة من مهندسين محترفين، ومعدات متقدمة للتصميم والتصنيع، وخبرات ابتكارية متقدمة طوّرت على الفكرة الأولية“.

وعن التحديات التي واجهت المشروع يُكمل محمد: ”أكبر تحدي لدينا كان عدم معرفتنا بالسوق، ولكن مساحة الصنّاع وفّرت لنا توصيات شاملة ووضعتنا في وسط شبكة الموردين ومقدمي الخدمات، وهو جعلها البيئة الريادية الأمثل لنا ولمشروعنا“.

يستمر مشروع ”مركبتي“ بالعمل على إحداث تأثير أوسع بخلق فرص عمل واعدة للشباب محليّاً، والتخطيط لبيع المنتج إقليمياً، كما رسم الخطوات الأولى لمنتج آخر ابتكاري مشابه قيد الاختبار. وتستمر مؤسسة ولي العهد في الإيمان بشباب الأردن وشاباته وتوفير كافة الفرص لتحقيق طموحاتهم وأحلامهم.

مؤسسة ولي العهد… مسارٌ للفرص

اقرأ المزيد

...

مهندس طيران حّلق في سماء الريادة والابتكار

...

مُهندسة معمارية ورياديّة مُبدعة!

...

شريان التطوّع النابض في الكرك!

...

العطاء جوهر النّهوض

...

شاب مبادر في خدمة مجتمعه وتعزيز التراث الأردني

...

المستحيل كلمة لا أكثر

...

رحلة للقائد الناجح

...

الإنسان قادر على الإبداع إذا ما أراد ذلك

...

شغف البرمجة والابتكار

...

المهندسة التي احترفت تصميم المجوهرات